Anima

Il ne faut compter que sur soi-même. Et encore, pas beaucoup

vendredi 16 janvier 2009

راء غزة

احتجاج و اجتياح

اجتياح و احتياج

حروف فقدت معانيها

ترتيبها ضاع في الأبجدية

دلالاتها غابت عن قواميس اللغات

حروف .........

حاء

باء

راء

وطفل في المهد لا يعرف سوى حروف أمي وأبي

نزلت عليه الحاء والراء والباء ولطخته بالدماء بل قتلت لسان الرضيع ،

كان ينادي بحروف لو عرف معانيها لصرخ في وجه الراء لينعم بالحاء والباء ، لكن سبقته راء الحرب وسيطرت ، وتمترست في وسط الحب فدمرت كل شيء.

سيعيد ترتيب الحروف لوحده ، سيغير ترتيب الأبجدية ليحذف منها تلك الراء اللعينة بل سيطاردها حتى لا تستوطن أكثر في وسط أنبل الكلمات .


هي في أول الكلام راحة للأسف

وفي أخر الكلمة دمار للأسف

وفي وسط الكلمة حرب للأسف

كيف التخلص منها؟

هي رمية بحجارة

هي عرب بدون عبر

هي راية وطريق

يا راء الحرب وإسرائيل سنرى ترنحك في المنحدر سنمرغك في التراب وسنزرعك في كل بيت وكراسة حتى لا تختاري تدنيس أنبل الكلمات .
لن ينطق الوليد مرة أخرى باسم أبي وأمي كأول الكلام ، بل سينطق بغزة ضدا على حرف الراء ، سينطق أولى صرخة الحياة بك يا غزة .....
رغم عني سأبدأ بك لان بيتي رماد وصباحي اسود ونهاري اسود وليلي اسود وخيالي بنفسجي وأحلامي وردية ودميتي بيضاء وطائري الحر حمامة .ووطني جنة لمحبي الجنة الأبدية ، وتاريخي لائحة مفتوحة لأسماء من طالتهم راء الحرب وإسرائيل ، وكتابي ملحمة أزلية مستعصية على الإخراج لتصير شريطا أو فيلما طويلا أو قصيرا ، لأنها بكل بساطة ملحمة واقعية بأبطال حقيقيين وبألوان طبيعية ، لا مجال فيها للخدع السينمائية.
راء الراء قصتي
راء الحرب مصيري
راء الراحة مستحيلة
راء الرماد زينتي
راء البراءة تعريفي
راء مصيري مطبوع سلفا
راء التحرر نهايتي
راء الانتصار حتميتي
راء العرب صامتة راء الشرفاء منددة راء الغدر إسرائيلية راء الكرامة فلسطينية راء العزة ليست راء



جمال

Posté par animaa à 10:25 - with - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

Commentaires

Poster un commentaire