Anima

Il ne faut compter que sur soi-même. Et encore, pas beaucoup

mercredi 14 janvier 2009

Sans Titre

gaza4


اللهم اني اعوذ بك اليوم فاعذني
واستجيرك اليوم من جهد البلاء فاجرني
واستغيث بك اليوم فاغثني
واستصرخك اليوم على عدوك وعدوي فاصرخني
واستنصرك اليوم فانصرني
واستعين بك اليوم على امري فاعني
واتوكل عليك فاكفني
واعتصم بك فاعصمني
وامن بك فامني
واسالك فاعطني
واسترزقك فارزقني
واستغفرك فاغفر لي
وادعوك فاذكرني
واسترحمك فارحمني


سيدنا ايوب عليه السلام

Posté par animaa à 14:00 - with - Commentaires [2] - Permalien [#]

Commentaires

    راء غزة

    احتجاج و اجتياح

    اجتياح و احتياج

    حروف فقدت معانيها

    ترتيبها ضاع في الأبجدية

    دلالاتها غابت عن قواميس اللغات

    حروف .........

    حاء

    باء

    راء

    وطفل في المهد لا يعرف سوى حروف أمي وأبي

    نزلت عليه الحاء والراء والباء ولطخته بالدماء بل قتلت لسان الرضيع ،

    كان ينادي بحروف لو عرف معانيها لصرخ في وجه الراء لينعم بالحاء والباء ، لكن سبقته راء الحرب وسيطرت ، وتمترست في وسط الحب فدمرت كل شيء.

    سيعيد ترتيب الحروف لوحده ، سيغير ترتيب الأبجدية ليحذف منها تلك الراء اللعينة بل سيطاردها حتى لا تستوطن أكثر في وسط أنبل الكلمات .


    هي في أول الكلام راحة للأسف

    وفي أخر الكلمة دمار للأسف

    وفي وسط الكلمة حرب للأسف

    كيف التخلص منها؟

    هي رمية بحجارة

    هي عرب بدون عبر

    هي راية وطريق

    يا راء الحرب وإسرائيل سنرى ترنحك في المنحدر سنمرغك في التراب وسنزرعك في كل بيت وكراسة حتى لا تختاري تدنيس أنبل الكلمات .
    لن ينطق الوليد مرة أخرى باسم أبي وأمي كأول الكلام ، بل سينطق بغزة ضدا على حرف الراء ، سينطق أولى صرخة الحياة بك يا غزة .....
    رغم عني سأبدأ بك لان بيتي رماد وصباحي اسود ونهاري اسود وليلي اسود وخيالي بنفسجي وأحلامي وردية ودميتي بيضاء وطائري الحر حمامة .ووطني جنة لمحبي الجنة الأبدية ، وتاريخي لائحة مفتوحة لأسماء من طالتهم راء الحرب وإسرائيل ، وكتابي ملحمة أزلية مستعصية على الإخراج لتصير شريطا أو فيلما طويلا أو قصيرا ، لأنها بكل بساطة ملحمة واقعية بأبطال حقيقيين وبألوان طبيعية ، لا مجال فيها للخدع السينمائية.
    راء الراء قصتي
    راء الحرب مصيري
    راء الراحة مستحيلة
    راء الرماد زينتي
    راء البراءة تعريفي
    راء مصيري مطبوع سلفا
    راء التحرر نهايتي
    راء الانتصار حتميتي
    راء العرب صامتة راء الشرفاء منددة راء الغدر إسرائيلية راء الكرامة فلسطينية راء العزة ليست راء

    Posté par جمال, jeudi 15 janvier 2009 à 21:43
  • عين على السماء

    امسك جهاز التحكم بين يدي، أحرك أنامل يدي لاختار بين الصورة والصورة، اسمع تحليلا وعيني في الأرض، أشاهد دما على جبين طفل في الرابعة، وجبيني اصفر والعرق يخجل من خجلي، عيني في الأرض وأرض الزيتون تقتلع من جذورها ، مراسل آخر من ساحة النزال يصف مشهدا والطائرات تجول وتصول فوق رأسي ورأسه ورؤوسنا ، وهل لدينا رؤوس ؟
    الظلام في الباحة، الظلام في البيت، الظلام في المدرسة، الظلام في الرؤوس، الظلام في الأرض، وشعاع صاروخ السداسية يبعث برقا يفجر الرؤوس المنتصبة عزتا ، تخرج الأرملة من العتمة بين ذراعيها أشلاء الرضيع ورأسه إلى الخلف يرى إلى السماء .
    غريب أنت يا زمن رؤوس العقلاء تنضر إلى الأرض ؟؟؟ ورأس رضيع ينضر إلى السماء ؟؟؟ أهكذا أنت يا رجل؟ تخجل من السماء، والوقوف والرضيع ببراءة وعزة وعنفوان وإصرار ينضر إلى السماء؟؟؟؟
    دعونا نرفع رؤؤسنا ونرفع خصلات الشعر عن جبيننا لنرى الصورة لنغير الأدوار ولتبدأ ولنبدأ










    هذه فقط زفرة من زفرات الالم
    اتمنى ان تضعها في الصفحة الأولى والف شكر لكم

    Posté par جمال, jeudi 15 janvier 2009 à 21:55

Poster un commentaire